القائمة الرئيسية

الصفحات

من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء

 يعتبر أول نبي اعطى النبوة بعد سيدنا آدم وشيث عليهما السلام، ووصفه الله تعالى في كتابه الكريم بالصديق وهى المرتبه الثانيه بعد مرتبه الانبياء مما أثنى عليه الله تعالى وجعله نبياً.

قال تعالى في سورة مريم، 

"وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا *وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا".

كيف نشأ

نبي الله إدريس عليه السلام، الذي ولد في بابل بالعراق، وعاش مع  سيدنا آدم وشيث عليهما السلام و تعلم الدين وشريعة التوحيد والحنيفية وورث منهما العلم النافع والأخلاق.

اُنزل عليه الوحي و بُعث بالنبوة إلى قومه عندما صار بالعقد الرابع من عمره، وكانت رسالته لأهل العراق ومصر ولم يستجب له كثير من اهل العراق، فقرر هو ومن أمن مغادره العراق ولكن ثقل عليهم الرحيل بعيداً عن بابل ، وتنقلوا كثيرا حتى وصلوا مصر وشاهدوا النيل فوقف نبي الله يسبحه ويذكره.

من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء


ولاقت دعوة النبي إدريس في مصر اقبالاً، يقال أنه أدرك ما بين 308 و365 أعوام تقريبا.

وانزل الله على عليه ثلاثين صحيفة وكان يقرأهم في اليل والنهار، وكانت الملائكة تأتي لمصافحته كما كان يرفع كل يوم لإدريس من العبادة بقدر ما يرفع لغيره من كل الناس.

صفاته وإنجازاته:

يذكر أن النبي إدريس كان رجلاً صامتاً حكيماً ورصيناً ، دعا إلى الأخلاق الشريفة ، وحث على العفة ، ولأن قصر الدنيا أمر أهله وأهله بالصلاة والصيام ، وتشدد عليهم. مع نفسك وحظر جميع المشروبات المسكرة.

كان في عهده بشر يتحدثون 72 لغة، فعلمه الله لغتهم حتى يستطيع أن يفرق بينهم ويتعامل معهم.

بجانب أنه أحدث طفرة حضارية وسياسية وقتها

كان أول من علم الهندسة. علمه الله تعالى الطب وعلم الفلك وعلم التنجيم والحساب والكيمياء والفيزياء وكان أول من تعلم المقاييس والقياس. وقد تعلم المصريون القدماء كل هذا منه. لانهم أول الناس في التاريخ يتحدثون عن هذه الأشياء ، بالإضافة إلى مواهبهم في هذه المجالات.

أول من خط القلم وخيط الثياب:

فهو اول من خط بالقلم وذكر في حديث معاوية بن الحكم السلمي، لما سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن الخط بالرمل فقال: "إنه كان نبي يخط به، فمن وافق خطه فذاك".

النبي إدريس هو أول من خياط الثياب من صوف و شعر الحيوانات وعلمها لقومه، حيث كانوا قبل ذلك يضعون جلد الحيوان على اجسامهم، وقد قال عنه ابن إياس الحنفي في كتابه بدائع الزهور: " وهو اول من خاط الثياب ولبس المخيط  وكان اذا خاط يسبح الله عند كل غرزة من الإبرة فاذا غفل وخاط يفتق ما خاطه بغير تسبيح"....

وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا:

رفعه الله إلي السماء الرابعة وهناك رآه رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام خلال رحلته للسماء، 

فقال أنس رضي الله عنه: "فلما مر جبريل بالنبي صلى الله عليه وسلم على السماء الرابعة على النبي إدريس، قال جبريل: "مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح"، فقلت من هذا قال هذا إدريس.

وروي في رفع سيدنا ادريس للسماء الرابعة إن الله

أوحى إليه، أني أرفع لك كل يوم مثل جميع عمل بني آدم، لعله من أهل زمانه، فأحب أن يزداد عملًا، فطلب من خليل له من الملائكة قائلاً له: إن الله أوحى إلي أنه يرفع لى مثل جميع عمل بني آدم، فكلم ملك الموت حتى يؤجل قبض روحي فازداد عملا، فحمله بين جناحيه، ثم صعد به إلى السماء، فلما كان في السماء الرابعة، تلقاه ملك الموت منحدرًا.

 فكلم ملك الموت في الذي كلمه فيه إدريس عليه السلام، فقال ملك الموت أرايت ادريس قال الملك: ها هو، قال ملك الموت: "يالا العجب بعثت وأمرت أن اقبض روح إدريس عليه السلام في السماء الرابعة، فجعلت اقول كيف اقبض روحه في السماء الرابعة وهو في الأرض"، ثم طلب إدريس من خليله أن يسأل ملك الموت عن ما تبقى له من عمره فرد ملك الموت قائلاً" طرفة عين" فقام ملك الموت بقبض روحه.

حكم وأقوال:

وقبل أن يتفشى الالحاد في الحضارة المصرية، قام إدريس عليه السلام بإلقاء الكثير من الحكم والأقوال والآداب على قومه ليعلمهم إياها، فهو اشتهر بالحكمة والفكر المتأني والمواعظ المؤثرة ومنها المذكور في كتاب الموتى، الذى تم اكتشافه بإحدى المواقع الأثرية بمصر، وعمرها 12 ألف سنة، وهذا يثبت أن الحضارة عمرها أقدم من 7 آلاف عام.

ومن تلك الحكم:

"الصبر مع الإيمان بالله يورث الظفر" وقد قيل إن هذه الحكمة كانت منقوشة على فص خاتمه.

"إذا دعوتم الله فأخلصوا النية وكذا الصيام والصلوات فافعلوا"، و"تجنبوا المكاسبَ الدنيئة"، "من أراد بلوغ العلم وصالح العمل، فليترك من يده أداة الجهل وسيّئ العمل ، فحبّ الدنيا وحبّ الآخرة لايجتمعان في قلب أبدا"

و أيضا "حياة النفس الحكمة"، واخيرا "لا تحلفوا بالله كاذبين".

حقيقة علاقة إدريس باوزوريس:

كتب في عدد من الروايات أن نبي الله إدريس عليه السلام، هو نفسه الآله الذي عرف عند القدماء المصريين بإسم "اوزوريس" فهو الآله الوحيد الذى لم يشبه بحيوان إنما يوجد بشكل رجل، وذلك نظرا للتشابه بين ما انجزه إدريس من حضارة وعلم وما قام به اوزوريس من ذلك.

تعليقات

التنقل السريع